الأزمات الأسرية لمريضات سرطان الثدي

Author

حنفي، مي أحمد رشاد

Source

مجلة البحث العلمي في الآداب

Issue

Vol. 2019, Issue 20، ج. 3 (31 Mar. 2019), pp.1-25, 25 p.

Publisher

Ain Shams University Faculty of Women for Arts Science and Education

Publication Date

2019-03-31

Country of Publication

Egypt

No. of Pages

25

Main Topic

Sociology
Diseases

Topics

Abstract AR

تتعرض الأسرة للأزمات من بداية تكوينها و حتى نهاية مراحلها، و تعد الأزمات الأسرية من السمات المميزة للأسرة حيث تزايدت الصعوبات و التحديات التي تواجه الأسرة سواء كانت هذه الصعوبات من عوامل داخلية أو عوامل خارجية تعجز الأسرة عن مواجهتها.

و قد تم تقسيم عناصر البحث لثلاث محاور أساسية جاءوا على الوجه التالي : المحور الأول : تعريف الأزمة و نشوءها و أبعادها و مراحلها و خصائصها و أعراضها و مصادرها و أساليب التعامل معها : فعرفت الأزمة بأنها ظاهرة إنسانية و جزء من نسيج الحياة وهى تنشأ في أية لحظة وفي ظروف مفاجئة تخلق نوع من التهديد للفرد و يتحتم التعامل معها للقضاء عليها، و تنشأ الأزمة عند تجاهل الانذارات و الاشارات التي تسبق حدوث الأزمة، و تتميز أبعاد الأزمة بعدة أبعاد كالبعد الزمنى الذى يحدد متى بدأت الأزمة وتوقعات استمرارها للقدرة على وضع اقتراحات للقضاء عليها، و البعد الموضوعي أي هي أزمة اجتماعية أم اقتصادية أم سياسية، و البعد التأثيري و معرفة آثار الأزمة المباشرة و الغير مباشرة، و البعد المكاني و فيها نقوم بتحديد مكان نشوء الأزمة، و البعد البشرى الذى يتضمن تحديد الأفراد التي تشملهم الأزمة.

أما بالنسبة لمراحل الأزمة فهي تمر بمراحل عديدة مثل مرحلة الصدمة و الاحتجاج و الانكسار و أخيرا التغلب عليها.

أما عن خصائص الأزمة فتتسم بعنصر المفاجأة و التعقيد و نقص المعلومات التي يمنع الفرد من تحديد الاتجاه الصحيح الذى يسلكه لحل الأزمة.

و من أعراض الأزمة الشعور بالتعب و العجز و القلق و اضطرابات في العلاقات الأسرية و النشاطات الاجتماعية.

أما بالنسبة لمصادر الأزمات يمكن حصرها في المعلومات المنقوصة و الغير صحيحة و سوء التقدير و التقييم و التفسير الخاطئ للأمور و الضغوط التي يمر بها الأفراد و ضعف المهارات القيادية و الجمود و التكرار في الأداء و عدم وضوح الأهداف.

و يمكن التعامل مع الأزمات إما بأساليب تقليدية مثل الهروب من الأزمة أو القفز فوق الأزمة بالتظاهر بأنه تم السيطرة عليها أو التعامل معها بالأساليب الحديثة العلمية في مواجهة الأزمة بدراسة أبعادها و خطورتها و تحديد المرحلة التي وصلت إليها و التدخل الفعلي لمواجهتها.

المحور الثاني : التعريف بالأسرة و وظائفها و تصنيفاتها : فعرفنا الأسرة بأنها جماعة صغيرة لها أدوار اجتماعية مثل (زوج – أب – أم – ابن – ابنه) و تكون في العادة من زواج شخصين ذكر و أنثى ويتوقع أن تشمل الأسرة أطفالا يتحمل الكبار مسئولية تربيتهم.

وقد تم تصنيف الأسرة إلى أسر ممتدة تضم جيلين أو أكثر، و أسر نووية المكونة من الأب و الأم و الأطفال غير المتزوجين.

وقد تمر الأسر بأزمات يمكن إدارتها و التغلب عليها بعد تحديد الأهداف و ترتيب الأولويات و الحركة السريعة و المبادرة في حل الأزمة و المرونة و تحمل المسئولية.

المحور الثالث : طبيعة الأزمات الأسرية لمريضات سرطان الثدي : و قد تم تقسيمها إلى عدة أزمات : (أزمات اجتماعية – أزمات نفسية – أزمات اقتصادية – أزمات صحية) : تتعرض مريضات سرطان الثدي إلى مزيج من الأزمات منذ بداية اكتشاف المرض مرورا بمراحل العلاج المختلفة فتتعرض لأزمات اجتماعية تتمثل في اضطراب الحياة اليومية و سوء العلاقات الزوجية و الطلاق و الهجر و الغضب و العصبية الزائدة من الزوجة على أتفه الأسباب.

و ظهور بعض التوترات بين أعضاء الأسرة نتيجة إلى زيادة الارهاق و المجهود العصبي و زيادة فترات المرض، و اضطراب حياة الأطفال و دراستهم و سيادة الفوضى في الأسرة ككل.

و من الأزمات النفسية التي تمر بها المريضة تتعرض لحالات من الحزن و الخوف من الموت و الألم و القلق و الاكتئاب و عدم التصديق لما حدث، و تزداد حالة المريضة سوءا عند سوء معاملة الزوج للمريضة و عدم تقبله للتغيرات التي حدثت لها و تخليه عنها، و لا بد من المساعدة النفسية للمريضة لتخطى هذه الأزمات النفسية سواء عن طريق المتخصصين النفسيين أو دعم الأسرة و الأصدقاء لها.

أما عن الأزمات الاقتصادية فتتمثل في كثرة النفقات العلاجية التي تقع على عاتق الأسرة.

و أخيرا الأزمات الصحية التي تظهر في كل مرحلة من مراحل العلاج مرورا بالجراحة و آلامها ثم ظهور الأعراض الجانبية المرهقة للعلاج التي تظهر في صورة تعب و ارهاق و التعرض لهبات ساخنة و آلام المفاصل و العضلات و الغثيان و التقيؤ و تقرحات الفم و فقدان الشعر و انقطاع الطمث المبكر و تغيرات البشرة و الأظافر.

فتعرض المريضة لهذه الأزمات يؤثر تأثيرا كبيرا على أسرتها لعدم قدرتها على تحمل كل هذه الأعراض فتكون معتمدة بشكل كبير على الآخرين لمساعدتها في مهامها و واجباتها الأسرية مما يجعلها تشعر بالتقصير.

Abstract EN

Families face crises from their early foundation till their last stages.

Family crises are considered some of the special traits that families face have increased whether these crises from internal factors or from external one; families are disabled to face them.

The element of the thesis have been divided into three essential axis's as follows: The First Axis: Defining crisis and its creation, dimension, stages, characteristics, symptoms, sources and the techniques used to deal with it.

A crisis is defined as a human phenomenon and a part of life textile which arises at any moment and under sudden circumstances that creates a kind of threat to a person which must be dealt with to put an end to it.


A crisis arises when warnings and signals which appear before a crisis are ignored.

A crisis is characterized by many dimensions; such as the time dimension which specifies when a crisis has started and the predictions of its continuity to be able to find suggestions to put an end it.


- The objective dimension which clarifies whether the crisis is social, economical or political.


- The impact dimension and getting to know the direct and indirect impact of a crisis.


- The place dimension in which we specify the place where the crisis has taken place.


- The human dimension which includes specifying the people that the crisis include.


As for the crisis stages, it passes by many stages such as: the shock dimension and protest and breaking down and finally overcoming it.


As for the crisis characteristics, it is characterized by the sudden factor and complexity and lack of information which prevent the person from specifying the right direction that he takes to solve the crisis.

and feeling tired and disable and worried and disturbance in the family relations and social activities are symptoms of a crisis.


As for the sources of crises, they can be specified in the shallow information and incorrect information and misevaluation and disvalue and false interpretation of matters and stresses which people face and also weakness of leadership skills and solidarity and repetition in performance and unclearness of objectives.


Crisis can be dealt with whether by using traditional techniques such as crisis escape or by jumping over crisis by pretending that a crisis has been overcome or dealing with it using modern scientific techniques in facing the crisis dimension and its danger and specifying the stage which the crisis has reached and the factual interference to face it.


The second axis: Getting to know the family and its functions and classification; so we defined family as a small group which has social roles such as (husband – father – mother – son - daughter)it is usually as a result of the marriage of a man and a woman and it is supposed to have children, parents bear their responsibility.


Families have been classified into extended families which include two or more generations and small families which includes a father and a mother and unmarried children.


Families may face crises that can be managed and overcome after appointing the objectives and arranging priorities and the initiative of solving the crisis and flexibility and bearing responsibility.


The Third axis: The family crises nature of cancer breast patients such as (social crises – psychological crises – economical crises – health crises) cancer breast patient are exposed to mix of crises since the beginning of discovering the disease passing by the different stage of cure, so they face social crises as in the turbulence of everyday life and malady in marriage relations and divorce and abandonment and anger and wife extreme nervousness at nonsense and turbulences among family members as a result of extreme exhaust and nervous effort and long-time diseases and children life turbulence and prevailing chaos in the family as a whole.

One of the psychological crises that patients are exposed to is when they have extreme grief and fear of death and pain and worry and depression and being unable to believe what has happened, and the status of the patient gets worse when a husband mistreats her and not accepting the changes that happened to her and neglecting her, so patients must be helped psychological to overcome these psychological crises either by the psychological specialists or by family and friends support.

As for the economical crises, they are exemplified in the extreme expenses of cure that families bear and finally the health crises that appear in all stages of cure passing by surgery and its pain and then the appearance of side effects of medicine that appear in tiredness and pain in muscles and vomiting and mouth ulcer and hair loss and early menopause and nail and skin changes.


As a result of facing all of these crises affects the family greatly because of the patient's disability of bearing all of these symptoms, so she depends mainly on others to help her with her responsibilities and family duties which makes her feel falling short of duty.

American Psychological Association (APA)

حنفي، مي أحمد رشاد. 2019. الأزمات الأسرية لمريضات سرطان الثدي. مجلة البحث العلمي في الآداب،مج. 2019، ع. 20، ج. 3، ص ص. 1-25.
https://search.emarefa.net/detail/BIM-997941

Modern Language Association (MLA)

حنفي، مي أحمد رشاد. الأزمات الأسرية لمريضات سرطان الثدي. مجلة البحث العلمي في الآداب ع. 20، ج. 3 (2019)، ص ص. 1-25.
https://search.emarefa.net/detail/BIM-997941

American Medical Association (AMA)

حنفي، مي أحمد رشاد. الأزمات الأسرية لمريضات سرطان الثدي. مجلة البحث العلمي في الآداب. 2019. مج. 2019، ع. 20، ج. 3، ص ص. 1-25.
https://search.emarefa.net/detail/BIM-997941

Data Type

Journal Articles

Language

Arabic

Notes

يتضمن مراجع ببليوجرافية : ص. 19-21

Record ID

BIM-997941